محمد جبران

2019-05-01T21:37:33+01:00
2019-06-17T00:45:21+01:00
الرأي
المحرر1 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
محمد جبران

هو اليوم طريح الفراش، لا يقوى على الحركة كما اعتاد في زمنه القريب، حاول بعناده أن يتحدى الوهن الذي تسرب إلى أجزاء من جسده، وسلب منه قدرته على التفاعل مع محيطه كما يروق له ويهوى، حرمه من لحظات تفتق مباهج روحه واشتعال حرائق وجده كما كان في المبتغى. من عرفه وجالسه يعرف ان الرجل له قدرة على سبك المعاني والتدقيق في وصف اللحظات، ينحث بالكلمات تفاصيل أيامنا ويكشف بعضا من معانات شروط معيشنا، شغل الناس بسلاسة قلمه وقوة تعابيره ودقة وصفه.

شخصيا اعتبر علاقتي به إضافة كان لها ما يميزها في مسار حياتي، ففضلا على أننا عشنا في جوار وتماس بين مساكننا، واحتضن شغب طفولتنا حي شاسع تميزه سمات عدة، لمعت في سمائه نجوم وتألقت بين احضانه طاقات في مجالات مختلفة، فإن أواصرنا توطدت بعد أن اهتدينا إلى أن للكلمات معاني تتسع وتضيق في وصف المجال، وأن الحكي له أصول وأشكال، حين اكتشفنا أن الكتاب بوابة تهدي إلى أفق عسير المنال. أبهرني بمحاولته الأولى على درب الكتابة، لم يكن قد أكمل عقده الثاني حين تداولت أوساط المسرح اسمه كمبدع شاب، سرعان ما لفت الأنظار إلى خصوصية أعماله وقدرته التعبيرية المتميزة، إذ استطاع أن يضيف اسما أدبيا، بنفس إبداعي متميز له سماته اللغوية وقاموسه المتفرد. يروي الحكايات في تفاصيلها وفق تصور فكري يعكس رؤية مجتمعية، رافضة للثابت في أحوال الناس وداعية إلى شحذ مقومات التحول في كل جوانب ومناحي الحياة، بما يتيح توفير شروط العيش الكريم وصيانة الكرامة.

ككاتب مسرحي كان عمله الأول مسرحية “الصفر”، العنوان الذي اختاره لم يكن مألوفا، والشخصيات انتقاها من حواشي المجتمع ليحكي عن أقصى درجات العزلة والتهميش. الخدير وميتكا عاملا نظافة في إطار التعاون الوطني، يقضيان يومهما في الشوارع يتأملان أحوال الناس ويصيخان السمع إلى نبض الشارع، وفي المساء يعودان إلى مستودع أدوات العمل حيف يقضيان الليل إلى جانب حاوية النفايات، يحكي كل منهما للآخر تفاصيل يومه، يسخران من العنف الذي يمارسه الناس على بعضهم البعض، وكيف يعيشون حسرة وخيبة ما ألت إليه آمالهم وأمانيهم. لقيت المسرحية نجاحا غير متوقع، تألق فيها نجم حميد نجاح كممثل بقدرات خاصة، وأهتم الكثير من المتتبعين بالموهبة الصاعدة، كان في مقدمتهم الطيب الصديقي الذي دعاه إلى تمكينه من النص لإعادة عرضه. لقد كانت لحظة انبهار عشناها جميعا بانفعال زائد. لم يكن كل ذلك يمر دون أن يترك أثره في نفس ثلة من الشاب الطامح إلى التعبير عن انشغالاته وتفاعله الفاعل مع واقع مجتمعي يعيش مرحلة انتقالية في كل مناحيه.

توالت كتابات جبران واتسعت مجالات إبداعاته فكتب القصة القصيرة والمقالة في النقد والسياسة، نشرت أعماله بأهم الجرائد الوطنية، أساسا جريدتي العلم والاتحاد الاشتراكي، وامتهن الصحافة وأصبح صاحب عمود بجريدة العلم، ينشر من خلاله كل جمعة تصوراته وانطباعاته حول واقع الحال وما يعيشه الناس على الهامش في التدافع لتحقيق مآرب. شغفه بالكتابة وقدرته على تجسيد الحالات والتعبير عنها قاده إلى الكتابة السينمائية، فكان حاضرا بمساهماته في لحظة التأسيس للتجربة السينمائية التي نعيش اليوم امتداداتها، واشتهر في الوسط بتفوقه في كتابة الحوار وقدرته على الحكي بالصور وحصر المشاهد، وكان من الكتاب القلائل الذين سجلوا حضورهم اللافت على مستوى كتابة القصة والمسرحية والسيناريو والمقالة الصحفية. من أعماله المتميزة ما جمعه المرحوم مصطفي المسناوي في كتيب أصدرته وزارة الثقافة تحت عنوان “عيوب البطل” وهو مجموعة قصصية نشرت على فترات متباعدة في الجرائد الوطنية، ثم كتاب “دم السلالة” أشرف على إعداده الأستاذ حسن نجمي في إطار منشورات وزارة الثقافة كذلك. آخر منشوراته كتابين حول سيرته الفنية من خلال الحديث عن علاقته بكل من نور الدين الصايل ” هندسة الأحلام” ويوسف فاضل ” السيرة المهربة”، لارتباطهما في تقديره بسيرته الإبداعية ومساره الأدبي والفني، وهما معا أثرا في استكمال نضج تجربته وتطور رؤيته الإبداعية .

كل من واكب تجربة محمد جبران في كل المجالات التي اشتغل عليها، يعرف قدرته على تجريب أشكال التعبير، واعتماده في صياغة جمله التعبيرية على لغة سهلة ممتنعة، يجيد رسم ملامح وعرض ذوات الآخرين حين يحبهم أو يمقت سلوكهم. أبعده عن الاستحقاق عناده المسنود بجرأة عتابه وتسمية الأشياء بأسمائها.

قدره اليوم أن يعيش معانات المقعد الفاقد لحركة عضلاته وطلاقة لسانه، في وجدانه تطفو ذكرى سالف أيامه، أوجاع لحظات رائقة تفتقت فيها مباهج روحه وعزف ترانيم على وثر أشجانه، في رفقة ثلة ترعاه بصادق مودتها وتحتضن شقاوة تمالته.

رابط مختصر