بلاغ الهيئة التنفيدية لفيدرالية اليسار الديمقراطي

المحرر5 يونيو 2018آخر تحديث : الخميس 30 أغسطس 2018 - 4:20 مساءً
المحرر
فيدرالية اليسار الديمقراطي
بلاغ الهيئة التنفيدية لفيدرالية اليسار الديمقراطي

بلاغ

الهيئة التنفيدية لفيدرالية اليسار الديمقراطي

اجتمعت الهيئة التنفيدية بالبيضاء يوم الأحد 3 يونيو لتقديم البرنامج العام للفيدرالية وخلاصات لجنة “الاندماج والقوانين” وتحديد برنامج العمل والخطوات المقبلة.

كما وقفت الهيئة على السمات الأساسية التي تطبع الساحة الوطنية من استمرار عدم تجاوب الحكومة والدولة المغربية مع مطلب إطلاق سراح المعتقلين على خلفية الحراك الشعبي بالريف، بعد مرور سنة، واستمرار التعسف والتنكيل وعزل بعض المعتقلين في زنازن انفرادية من أمثال ناصر الزفزافي والصحافي المهداوي في تجاوز للدستور والقوانين، مما أدى إلى إضراب عن الطعام شمل الجناح السادس بكامله.

كما سجلت الهيئة نجاح المقاطعة الشعبية لبعض المواد في جعل البرلمان يفتح لجنة تحقيق أبانت على حجم الأرباح التي راكمتها بعض الجهات بشكل لا أخلاقي؛ ووقفت على التعامل الحكومي الذي لا يرقى للتجاوب المطلوب الذي يفرضه هذا الفعل النضالي الحضاري الذي أطلقه “المقاطعون” . وذلك عبر التعامل بمكيالين فيما يخص المنتوجات المقاطعة وفي غياب آليات لمراقبة تحول الأسعار على المستوى الدولي وتأثيرها علينا بعد قرار تحرير الأسعار ،وفي غياب تفعيل مجلس المنافسة وعدم مراقبة الأسعار وضرب القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين وتجميد الأجور وتفاقم آفة العطالة في صفوف الشباب التي تتطلب الإسراع بإيجاد الحلول للمطالب الشعبية المتنامية وموجات الاحتجاجات السلمية الممتدة من الحراك الشعبي بالريف وجرادة و أوطاط الحاج إلى حركة “المقاطعون” مرورا عبر الاحتجاجات اليومية لقطاعات عديدة.

ولقد قررت الهيئة التنفيذية بهذا الصدد:

>> توجيه رسالة لرئيس الحكومة حول أوضاع السجناء على خلفية حراك الريف.

>> توجيه رسالة لرئيس الحكومة بخصوص موضوع “المقاطعة”

وتم التداول ، خلال هذا الاجتماع ، حول برنامج مكثف لإنجاز المهام التمهيدية لسيرورة تطور الفيدرالية وتقدمها نحو الإندماج بروح وحدوية، وبرؤية تستحضر مهمة إعادة بناء اليسار المغربي والتحضير للجبهة التقدمية القادرة على تعديل ميزان القوى لإقرار الملكية البرلمانية ؛ وبحث سبل الارتباط بكل القوى والطبقات التي لها مصلحة في التغيير الديمقراطي وخاصة الشباب.

كما تم التأكيد على ضرورة تفعيل الهيئة التقريرية واستكمال البناء القاعدي على مستوى الهيكلة المحلية والقطاعية وتكتيف الحوار والأنشطة التي يجب أن يساهم فيها الجسم التنظيمي كاملا. وفي هذا السياق تم تحديد قضايا أساسية وجوهرية تستوجب برمجة نقاش لتذليل كافة الصعاب أمام الاندماج وعلى رأسها:

– قضايا فكرية مرتبطة أساسا بالهوية وتحديد المرجعيات، وتدقيق الموقف السياسي من الوضع الدولي، والجهوي، والعربي، والمغاربي والوضع السياسي العام ونظام الحكم والملكية البرلمانية – والقضية الوطنية .. وتطوير آليات تعامل الفيدرالية مع الحراكات الشعبية وتقييم السياسات العمومية. بالإضافة إلى الوضع النقابي والعلاقة مع المجتمع المدني والمسألة التنظيمية. كما تم الاتفاق على تنظيم الجامعات الموضوعاتية والندوات والموائد المستديرة و هكذا تقرر:

– تحديد تاريخ 13 ـ 14 أكتوبر 2018 لعقد الندوة الوطنية الأولى حول الهوية والمرجعيات الفكرية للفيدرالية وتحيين الورقة السياسية، تليها الندوة الوطنية الثانية في أواسط شهر نونبر حول القضايا التنظيمية والمسألة النقابية.

ولتحضير الندوتين بشكل جيد تمت تكليفات لإعداد الأوراق التي ستعرض للمناقشة حول المحاور الأربعة، بالموازاة مع إطلاق نقاش مركزي، جهوي، ومحلي حول قضايا الاندماج عبر ندوات، وجامعات،و لقاءات منفتحة ولقاءات داخلية. كما تم الاتفاق على:

– استدعاء أعضاء اللجان المنبثقة عن الهيئة التقريرية لمتابعة عملها وتعبئتها يوم 23 يونيو2018 بالبيضاء على الساعة الثالثة بعد الزوال، وسيتم إرسال تعميم في الموضوع.؛
– متابعة الهيئة التنفيدية لكافة القضايا التي من شأنها توفير شروط اندماج ناجح، كمسؤولية تاريخية، من انفتاح وإشراك المثقفين والفعاليات في كل المبادرات ؛

– العمل على الإعداد المبكر للانتخابات مع عقد ملتقى وطني للمستشارين الجماعيين تنبثق عنه جمعية لمستشاري الفيدرالية، وخلق آلية للاعداد للانتخابات المهنية والجماعية والبرلمانية المقبلة.؛

– الاجتهاد في إخراج مشروع الإعلام والتواصل للفيدرالية.؛

– عقد ندوة وطنية حول الصحراء المغربية بمدينة العيون؛

– مواكبة المبادرات النضالية لليسار والحراك الشعبي؛
– تنظيم ندوة مغاربية بتاريخ 14و 15 يوليوز2018؛

– دعم الإضراب العام الذي دعت له الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يوم 20 يونيو 2018 ودعوة كافة مناضلات ومناضلي الفيدرالية ومحيطها إلى الانخراط فيه والعمل على إنجاحه .

الهيئة التنفيدية لفيدرالية اليسار الديمقراطي

الدار البيضاء 4 يونيو 2018

بلاغ

الهيئة التنفيدية لفيدرالية اليسار الديمقراطي

اجتمعت الهيئة التنفيدية بالبيضاء يوم الأحد 3 يونيو لتقديم البرنامج العام للفيدرالية وخلاصات لجنة “الاندماج والقوانين” وتحديد برنامج العمل والخطوات المقبلة.

كما وقفت الهيئة على السمات الأساسية التي تطبع الساحة الوطنية من استمرار عدم تجاوب الحكومة والدولة المغربية مع مطلب إطلاق سراح المعتقلين على خلفية الحراك الشعبي بالريف، بعد مرور سنة، واستمرار التعسف والتنكيل وعزل بعض المعتقلين في زنازن انفرادية من أمثال ناصر الزفزافي والصحافي المهداوي في تجاوز للدستور والقوانين، مما أدى إلى إضراب عن الطعام شمل الجناح السادس بكامله.

كما سجلت الهيئة نجاح المقاطعة الشعبية لبعض المواد في جعل البرلمان يفتح لجنة تحقيق أبانت على حجم الأرباح التي راكمتها بعض الجهات بشكل لا أخلاقي؛ ووقفت على التعامل الحكومي الذي لا يرقى للتجاوب المطلوب الذي يفرضه هذا الفعل النضالي الحضاري الذي أطلقه “المقاطعون” . وذلك عبر التعامل بمكيالين فيما يخص المنتوجات المقاطعة وفي غياب آليات لمراقبة تحول الأسعار على المستوى الدولي وتأثيرها علينا بعد قرار تحرير الأسعار ،وفي غياب تفعيل مجلس المنافسة وعدم مراقبة الأسعار وضرب القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين وتجميد الأجور وتفاقم آفة العطالة في صفوف الشباب التي تتطلب الإسراع بإيجاد الحلول للمطالب الشعبية المتنامية وموجات الاحتجاجات السلمية الممتدة من الحراك الشعبي بالريف وجرادة و أوطاط الحاج إلى حركة “المقاطعون” مرورا عبر الاحتجاجات اليومية لقطاعات عديدة.

ولقد قررت الهيئة التنفيذية بهذا الصدد:

>> توجيه رسالة لرئيس الحكومة حول أوضاع السجناء على خلفية حراك الريف.

>> توجيه رسالة لرئيس الحكومة بخصوص موضوع “المقاطعة”

وتم التداول ، خلال هذا الاجتماع ، حول برنامج مكثف لإنجاز المهام التمهيدية لسيرورة تطور الفيدرالية وتقدمها نحو الإندماج بروح وحدوية، وبرؤية تستحضر مهمة إعادة بناء اليسار المغربي والتحضير للجبهة التقدمية القادرة على تعديل ميزان القوى لإقرار الملكية البرلمانية ؛ وبحث سبل الارتباط بكل القوى والطبقات التي لها مصلحة في التغيير الديمقراطي وخاصة الشباب.

كما تم التأكيد على ضرورة تفعيل الهيئة التقريرية واستكمال البناء القاعدي على مستوى الهيكلة المحلية والقطاعية وتكتيف الحوار والأنشطة التي يجب أن يساهم فيها الجسم التنظيمي كاملا. وفي هذا السياق تم تحديد قضايا أساسية وجوهرية تستوجب برمجة نقاش لتذليل كافة الصعاب أمام الاندماج وعلى رأسها:

– قضايا فكرية مرتبطة أساسا بالهوية وتحديد المرجعيات، وتدقيق الموقف السياسي من الوضع الدولي، والجهوي، والعربي، والمغاربي والوضع السياسي العام ونظام الحكم والملكية البرلمانية – والقضية الوطنية .. وتطوير آليات تعامل الفيدرالية مع الحراكات الشعبية وتقييم السياسات العمومية. بالإضافة إلى الوضع النقابي والعلاقة مع المجتمع المدني والمسألة التنظيمية. كما تم الاتفاق على تنظيم الجامعات الموضوعاتية والندوات والموائد المستديرة و هكذا تقرر:

– تحديد تاريخ 13 ـ 14 أكتوبر 2018 لعقد الندوة الوطنية الأولى حول الهوية والمرجعيات الفكرية للفيدرالية وتحيين الورقة السياسية، تليها الندوة الوطنية الثانية في أواسط شهر نونبر حول القضايا التنظيمية والمسألة النقابية.

ولتحضير الندوتين بشكل جيد تمت تكليفات لإعداد الأوراق التي ستعرض للمناقشة حول المحاور الأربعة، بالموازاة مع إطلاق نقاش مركزي، جهوي، ومحلي حول قضايا الاندماج عبر ندوات، وجامعات،و لقاءات منفتحة ولقاءات داخلية. كما تم الاتفاق على:

– استدعاء أعضاء اللجان المنبثقة عن الهيئة التقريرية لمتابعة عملها وتعبئتها يوم 23 يونيو2018 بالبيضاء على الساعة الثالثة بعد الزوال، وسيتم إرسال تعميم في الموضوع.؛
– متابعة الهيئة التنفيدية لكافة القضايا التي من شأنها توفير شروط اندماج ناجح، كمسؤولية تاريخية، من انفتاح وإشراك المثقفين والفعاليات في كل المبادرات ؛

– العمل على الإعداد المبكر للانتخابات مع عقد ملتقى وطني للمستشارين الجماعيين تنبثق عنه جمعية لمستشاري الفيدرالية، وخلق آلية للاعداد للانتخابات المهنية والجماعية والبرلمانية المقبلة.؛

– الاجتهاد في إخراج مشروع الإعلام والتواصل للفيدرالية.؛

– عقد ندوة وطنية حول الصحراء المغربية بمدينة العيون؛

– مواكبة المبادرات النضالية لليسار والحراك الشعبي؛
– تنظيم ندوة مغاربية بتاريخ 14و 15 يوليوز2018؛

– دعم الإضراب العام الذي دعت له الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يوم 20 يونيو 2018 ودعوة كافة مناضلات ومناضلي الفيدرالية ومحيطها إلى الانخراط فيه والعمل على إنجاحه .

الهيئة التنفيدية لفيدرالية اليسار الديمقراطي

الدار البيضاء 4 يونيو 2018