خاص للموقع: خيسوس فاريا يكتب حول الثّورات والعدوان الإمبريالي(نص مترجم)

2019-06-07T22:27:14+00:00
2019-06-07T22:35:35+00:00
أخبار
الناشر7 يونيو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
خاص للموقع: خيسوس فاريا يكتب حول الثّورات والعدوان الإمبريالي(نص مترجم)
خيسوس فاريا
على مرّ التاريخ، كانت ثورات التحرر الوطني والاشتراكية، وحتى الحكومات التقدمية، ضحايا للهجمات الإمبريالية المنهجية.

التدخلات العسكرية، الحروب الأهلية ، العمليات السّرية، الاغتيالات، الانقلابات، الحروب الاقتصادية … تشكل الجزء الأكبر من الأعمال الإجرامية للإمبريالية من أجل الإطاحة بالحكومات التي تمرد من حكمها.

في الحالة الفنزويلية، أعلنت الولايات المتحدة الحرب على الحكومة البوليفارية في اللحظة التي وصل فيها القائد هوغو شافيز إلى السلطة. بالنسبة إلى الغطرسة الإمبريالية، كان من غير المقبول أن تمارس الحكومة سيادتها وتتحدى الهيمنة المفروضة في “الفناء الخلفي” لها منذ أوائل القرن العشرين. كان التأثير المعدي لهذه الحكومة الثورية في المنطقة ولا يزال يشكل تهديدًا حقيقيًا لخطط الهيمنة من واشنطن. في الوقت نفسه، أحد الأسباب الأساسية لهذا العدوان هو الرغبة في استعادة السيطرة على الثروة الطبيعية الهائلة لبلادنا.

أهداف العدوان الإقتصادي

إن تطبيق العقوبات الاقتصادية يمثل أحد أكثر الأساليب المستخدمة للإمبريالية لزعزعة استقرار الدول وهزيمة الحكومات.

تولّد العقوبات أزمة اقتصادية تؤدي إلى عدم الاستقرار والفوضى، وتؤدي في النّهاية إلى الإطاحة بالحكومات من خلال عدة طرق: الهزيمة الانتخابية، والاضطرابات الاجتماعية، الانقلابات، والحرب الأهلية، والتّدخل الأجنبي لغايات “إنسانية”.

في الحالة الفنزويلية، تتجلى أحدث حلقة من الحرب الاقتصادية في العقوبات الاقتصادية التي بدأت بالأمر التنفيذي للرئيس باراك أوباما في مارس 2015، والتي وصفت الحكومة الفنزويلية بأنها تشكّل تهديدًا “غير عادي” للأمن القومي للولايات المتحدة. فكان هذا “التهديد” ذريعة لتطبيق العقوبات الاقتصادية.

صعّد دونالد ترامب بدوره في العدوان بهدف إحداث تدهور سريع للاقتصاد الوطني وإلحاق أضرار جسيمة بالشعب، مثلما حدث في العديد من البلدان ولأسباب مختلفة، ولكن في كل حالة ارتكبت واشنطن جرائم خطيرة ضد الشعوب: الاتحاد السوفيتي، الصين، فيتنام، كوبا، يوغوسلافيا، كوريا الشمالية، إيران، تشيلي، سوريا، ليبيا، العراق، نيكاراغوا، من بين أمور أخرى.

العقوبات الاقتصادية وآثارها

تم تصميم العقوبات بهدف متعمد لخنق اقتصادنا، مما يؤثر بشكل أساسي على صناعة النفط التي تولد 95 ٪ من العملة الأجنبية في اقتصاد يعتمد بشكل كبير على الواردات، إلى جانب أكثر من 75 ٪ من دخل الدولة.

في الوقت الحالي، لا يمكن أن تحصل صناعة النفط الوطنية على تمويل خارجي، وهي مقيّدة من الحصول على التكنولوجيا، ولا يمكنها استخدام شركات الشحن للنقل، كما أنها ممنوعة من التحرك في السّوق الرّئيسي (الولايات المتحدة) – كل هذا نتيجة تهديد الشركات والكيانات المالية التي تقيم علاقات اقتصادية مع فنزويلا بعقوبات صارمة.

كلفة العقوبات المفروضة على صناعة النفط الوطنية بمبلغ 18 مليار دولار.

الاستثمارات الأجنبية ستتوقف بسبب التّهديد بعقوبات لا تقلّ عن 5 مليارات دولار. وفي الوقت نفسه، فإن تقلص إنتاج النفط الوطني نتيجة للعقوبات وانخفاض عائدات النقد الأجنبي والضرائب يترجم إلى تكلفة تبلغ 12 مليار دولار للبلاد.

استخراج الذهب في البلاد، الذي تحاصره تهديدات العقاب الاقتصادي من واشنطن لأي شخص يستثمر في البلاد أو يشتري منتج الذهب في البلاد. تكلفة هذا سوف تتجاوز بسهولة 3 مليارات دولار.

من ناحية أخرى، حظرت حكومة الولايات المتحدة التمويل الخارجي مما حال دون ضخ الموارد في الاقتصاد وتسبب في تكاليف مالية خطيرة. هذا الموقف، إلى جانب فقدان النّمو الاقتصادي وكلّ ما يسببه هذا، يتسبب في خسارة تكلفتها لا تقل عن 13 مليار دولار.

العديد من الشركاء التجاريين يرفضون التعامل التجاري مع فنزويلا، خوفًا من فرض عقوبات صارمة.

أدّت العقوبات إلى مصادرة حسابات لا تقل عن 6 مليارات دولار.

فيما يتعلق بالآثار الاقتصادية والاجتماعية الأكثر بروزًا، يمكننا تسليط الضوء على النقص المتزايد في الأدوية ونقص الضروريات الأساسية وفقدان العمالة المنتجة وانخفاض النّشاط الإنتاجي وتدهور قطاع الخدمات الأساسية، لا سيّما النقل.

الهجوم الثّوري المضاد للتغلّب على العقوبات

كجزء من النقد الذاتي العميق، دعا الرئيس نيكولاس مادورو البلاد، ولا سيما قوات شافيستا، إلى نقاش وطني واسع لبيان نقاط الضعف في الثورة البوليفارية لتذليلها ونقاط القوة لتدعيمها. في هذا النقاش الوطني، تمّ تحديد خمس نقاط أساسية لدحر التّهديد الإمبراطوري: ضمان السّلام، ومكافحة ويلات الفسّاد والبيروقراطية، وتحسين الخدمة العامة، والسّياسات الاجتماعية المثالية، وتعزيز الاستراتيجيات الاقتصادية.

الهدف من ذلك هو إعادة إطلاق الثورة البوليفارية ، التي تركز على المبادئ التوجيهية وتنمية المؤسسات الثورية الجديدة ، من بين أمور أخرى.

يتطلب الهجوم الاقتصادي المضاد مناخًا من النظام السياسي والاجتماعي، جنبًا إلى جنب مع السلام والسيادة الوطنية.

يجب علينا تركيز جهودنا على القطاعات الت تلبي احتياجات الشعب الفنزويلي. وهذا يعني ضمان نمو إنتاج النفط، وفي الوقت نفسه، يجب إعطاء الأولوية لقطاعيي: الغذاء والدواء، لمعالجة الوضع الصعب الذي يواجهه شعبنا.

إيلاء الخدمات العامة: الكهرباء والمياه والغاز والنظافة والنقل، أهميّة كبرى فبدونها لا يمكن أن نحصل على الاستقرار الاجتماعي والسّياسي.

التخطيط الذي يهدف إلى زيادة الإنتاجية وكفاءة استخدام الموارد الشحيحة بشكل متزايد، ونشر حوافز مادية حقيقية لتطوير القوى المنتجة.

على الصعيد الدولي ، يجب أن نبذل جهودًا كبيرة لتحفيز مشاركة حلفائنا ورأس المال الأجنبي بشكل عام في الانتعاش الاقتصادي ، وخاصة في قطاع النفط وفي القطاعات ذات المزايا النسبية البارزة في اقتصادنا.

فيما يتعلق بـ حزب فنزويلا الاشتراكي الموحد، يجب أن يلعب دورًا طليعيًا في تعزيز نمو الإنتاج المحلي، وفي تشجيع ثقافة التغيير التي تضع العمل الإنتاجي في صلب الوعي الاجتماعي. لقد شاهدنا بحماس كبير حركة كبيرة داخل حزبنا في هذا الاتجاه، وكان على رأسه رفيقنا ديوسدادو كابيلو، نائب رئيس PSUV الأول.

أصبح الإنتاج ، العمل المنتج ، من المهام الأساسية للثورة البوليفارية في الوقت الحالي.

خيسوس فاريا: خبير اقتصادي وسياسي فنزويلي.

ترجمة خاصة للموقع من طرف لينا الادريسي- فينزويلا

رابط مختصر